دليل فرنسا

فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث

فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث ، مرت فرنسا بالعديد من الأحداث والمحن وفترات الازدهار منذ عصور قبل الميلاد وحتى هذه اللحظة.

فالتاريخ الفرنسي ملئ بالأحداث الهامة التي أثرت على الجمهورية الفرنسية بشكل كبير في مختلف العصور.

فهيا بنا نتعرف سويًا على فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث

فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث عصر ما قبل الميلاد

فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث، كانت البداية حين سكن الإنسان القديم الحدود الفرنسية المعروفة حاليًا.

فتوجد العديد من الآثار الرومانية التي تشهد على وجود الرومان في الأراضي الفرنسية في فترة ما قبل الميلاد،

وخوضهم العديد من المعارك والحروب حتى تمكنوا من السيطرة على هذه الأراضي.

فرنسا في العصور الوسطي

إذا أردنا التحدث عن تاريخ فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث فلابد أن نذكر العصور الوسطي،

والتي امتدت في فرنسا من القرن التاسع الميلادي وحتى منتصف القرن الخامس عشر الميلادي.

وتنقسم هذه الفترة في فرنسا إلى قسميين رئيسيين، فالفترة الأولى من بداية العصور الوسطى

وحتى بداية القرن الثاني عشر كان النظام في فرنسا نظام إقطاعي.

وهو ما سمح لعدد كبير من الإقطاعيين خلال هذه الفترة أن يعززوا من نفوذهم بصورة كبيرة،

بل أن نفوذ بعضهم أصبح يفوق نفوذ الدولة.

وكانت هذه الفترة في فرنسا تتميز بالتخلف والتدهور في الأحوال الاقتصادية بصورة كبيرة،

وشهدت هذه الفترة معاناة الفلاحين بصورة كبيرة.

والفترة الثانية وهي بداية من القرن الثاني عشر وفيها نجد أن فرنسا اتجهت إلى الثقافة والفنون

وأصبح العلم ينتشر في ربوع فرنسا، وخلال هذه الفترة تم إنشاء العديد من الجامعات

والتي عرفت فيما بعد باسم جامعات القرون الوسطي ومن أبرز هذه الجامعات جامعة باريس وجامعة مونبلييه.

فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث الثورة الفرنسية

الثورة الفرنسية من أشهر الثورات المعروفة في العالم، والتي مرت بالعديد من الاضطرابات والصراعات بداية من عام 1789م وحتى عام 1799م.

وكانت هناك العديد من النتائج من وراء هذه الثورة فعلى الصعيد السياسي تحولت فرنسا

من الملكية إلى الجمهورية وهو ما نتج عنه فصل السلطات، وفصل الدين عن الدولة وإتاحة حرية التعبير عن الرأي.

وعلى الصعيد الاقتصادي فقد تم التخلص من النظام الإقطاعي بصورة تامة، واستبداله بالنظام الرأسمالي

وتم تحرير الاقتصاد من العديد من القيود التي كانت مفروضة عليه.

وعلى الصعيد الاجتماعي فقد تم التخلص من سيطرة الكنيسة على الدولة، وإقرار الحق في التعليم

ومجانيته لجميع فئات المجتمع دون أن تكون هناك أي استثناءات.

فرنسا والحرب العالمية الأولي

تمكنت فرنسا قبل الحرب العالمية الأولي أن تعقد معاهدة دفاع مشترك مع كلاً من روسيا وبريطانيا،

وكانت هذه المعاهدة ناتجة من خوف فرنسا من قيام ألمانيا بشن الحرب عليها نتيجة وجود العديد من الأراضي المتنازع عليها.

وبالفعل حدث ما كانت فرنسا تتوقعه وتمكنت ألمانيا من احتلال العديد من الأراضي الفرنسية أثناء الحرب، ولكن الحرب العالمية الأولي كما يعرف الجميع انتهت بفوز الحلفاء.

وهو ما مكن فرنسا من استعادة جميع الأراضي التي احتلتها فرنسا خلال هذه الحرب وفقًا لمعاهدة فرساي.

فرنسا والحرب العالمية الثانية

لم تنسى ألمانيا هزيمتها في الحرب العالمية الأولى والخسائر الفادحة التي تكبدتها خلال هذه الحرب فقامت بشن هجوم على بولندا في عام 1939م.

وهو ما دعا كلاً من بريطانيا وفرنسا لإعلان الحرب على ألمانيا، وقد تمكنت ألمانيا بالفعل من احتلال العديد من الدول المجاورة، كما تمكنت من احتلال جزء كبير من الأراضي الفرنسية.

وواجهت ألمانيا مقاومة شديدة من الفرنسيين خلال هذه الحرب والتي انتهت بفوز فرنسا وحلفائها وتمكنت من استعادة أراضيها مرة أخري.

فرنسا بعد الحرب العالمية الثانية

بعد أن شاركت فرنسا في الحرب العالمية الأولى والثانية كانت تواجها مشكلة أخرى بعد ذلك وهي مشكلة الحرب الباردة.

وخلال هذه الفترة سعت فرنسا بقوة لزيادة التسليح الخاص بها وخاصة السلاح النووي بصورة كبيرة، خشية التصادم مع الاتحاد السوفيتي.

ولكن بعد انتهاء الحرب الباردة سعت فرنسا إلى الحد من هذه التجهيزات بصورة كبيرة والبدء في الاتجاه إلى توجيه ميزانيات التصليح إلى الاقتصاد.

فبدأت فرنسا في الاتجاه إلى الاقتصاد بصورة كبيرة وخاصة في مجال الخدمات السياحية، ففرنسا تتميز بالعديد من الأماكن السياحية المميزة التي يقصدها الكثيرون من مختلف دول العالم.

فسعت فرنسا لتحسين البنية التحتية وإقامة العديد من المشروعات التي تخدم مجال السياحة.

وليس مجال السياحة فقط هو الذي تم الاعتناء به فتم أيضًا العمل على رفع كفاءة المجال الزراعي في البلاد، والمجال الصناعي وخاصة صناعة الأزياء التي تتفوق فيها فرنسا بصورة كبيرة.

فالآن فرنسا تعد من أهم الدول الاقتصادية على مستوي العالم وتحتل المركز السادس على مستوي العالم، على الرغم من مرورها بالعديد من الصراعات في العديد من العصور بداية من العصر القديم وحتى العصر الحديث.

وإلى هنا تكون رحلتنا حول فرنسا من العصور القديمة وحتى العصر الحديث قد انتهت، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم العديد من المعلومات المفيدة والممتعة.

 

 

 

 

 

 

 

ABDULKADER ABROUSH

معكم عبد القادر عبروش أستاذ محاضر من أصول سورية - تركية ومقيم في المملكة المتحدة. أعمل كمحاضر ومدون وباحث وكاتب ، هدفي إثراء المحتوى العربي ونشر كل ما هو جديد ومفيد للمتابع والقارئ العربي وذلك من خلال مواقعنا التالية: - الهدهد دليلك العربي - دليل بريطانيا - مونديال منوعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوظة لموقع الهدهد دليلك العربي