دليل ألمانيا

الاتحاد – إحترام القانون – الحرية .. هذه أسس الحياة في الدولة الالمانية

الاتحاد – إحترام القانون – الحرية .. هذه أسس الحياة في الدولة الالمانية

الاتحاد

ألمانيا دولة اتحادية بها ما يقرب من 600000 اتحاد في السنوات الأربعين الماضية  وتضاعف عدد الجمعيات خمسة أضعاف على العكس من ذلك، فقد انخفض عدد أعضاء النقابات في عام 1990  كان ما يقرب من 62٪ من المواطنين الألمان ينتمون إلى نقابات عمالية مختلفة، بينما كانوا يمثلون 53٪ فقط في عام 2000. في عام 2014، كانت نسبتهم 44٪ فقط.

الاتحاد الرياضي هو المفضل لدى الألمان يقضي واحد من كل خمسة ألمان وقتًا في أحد هذه النوادي الرياضية بالإضافة إلى ذلك ، هناك جمعيات لممارسة الهوايات المختلفة، مثل الموسيقى والغناء ، توفر هذه النقابات فرصًا كبيرة لاندماج الأجانب.

الأحزاب

وفقًا للمادة 21 من الدستور الألماني، تشارك الأحزاب السياسية الألمانية في عملية “بناء الإرادة السياسية للشعب”. يُعرّف القانون الحزب السياسي الألماني على النحو التالي: “السياسة هي منظمات مدنية تسعى للتأثير على عملية صنع القرار السياسي في البلد أو كل ولاية لفترة طويلة ، وتمثل البرلمان الألماني أو مجلس الشعب داخل الدولة”.

يمكنك قراءة: الدراسة في اسبانيا | كل ما تريد معرفته عن الدراسة في اسبانيا

يوجد حاليًا أكبر حزبين سياسيين في ألمانيا يضم كل من CDU والحزب الاشتراكي الديمقراطي حوالي مليون عضو ويقع الاتحاد الاجتماعي المسيحي (CSU) في بافاريا وحدها ويضم حوالي 140.000 عضو. على اليسار، يضم كل من تحالف حزب الخضر 90 وحزب الديمقراطيين الليبراليين حوالي 60 ألف عضو.

يمكن لأي مجموعة مدنية أن تشكل حزباً سياسياً، طالما أن الاقتراح الذي تقترحه يتوافق مع المبادئ الديمقراطية ولا ينتهك الدستور.

الاندماج

في التاريخ الحديث، استقبلت ألمانيا عدة موجات من الهجرة من أجل تجنب تكوين مجتمع، تهتم ألمانيا بشدة بموضوع الاندماج من المهاجرين، ومن الجهود المبذولة في هذا المجال تنظيم دورات الاندماج وبالإضافة إلى تدريس اللغة الألمانية، تغطي هذه الدورات أيضًا القضايا الأساسية للمشاركة الاجتماعية الألمانية والتكامل، فضلاً عن الأسس السياسية والاقتصادية والعادات والتقاليد السائدة في المجتمع الألماني. أطلق المجتمع المدني عدة مشاريع لدفع عملية الاندماج، وبعض الدول لديها وزراء اندماج.

التعليم

يلعب التعليم في ألمانيا دورًا مهمًا، ويجب أن يتلقى جميع الأطفال فوق سن السادسة التعليم المدرسي عادة ما يستمر التعليم الإلزامي
لمدة عشر سنوات سواء في المدرسة أو في الكتب المدرسية، فإن المواد التعليمية مجانية تمامًا وحتى التعليم العالي مجاني في الأساس،
ومؤهلات التعليم العالي هي الحصول على درجة البكالوريوس بعد 12 عامًا على الأقل من الدراسة.

من سمات التعليم الألماني هو التدريب المهني القائم على ما يسمى “النظام المزدوج” في هذا النظام ، يتم الجمع بين التعليم النظري
والتدريب العملي في المدارس المهنية ، وهو نظام التعليم الأقرب إلى الحياة المهنية أولئك الذين يكملون التدريب المهني في إحدى هذه
المدارس سيفتحون آفاقًا واسعة في سوق العمل.

الثقافة

ألمانيا بلد غني ثقافيًا، بالإضافة إلى احتوائها على المهرجانات الثقافية التقليدية، فهي تضم أيضًا عددًا كبيرًا من المسارح ودور الأوبرا
والمتاحف ودور النشر.

الثقافة الألمانية هي من اختصاص الولايات، في حين أن الحكومة الفيدرالية مسؤولة عن المؤسسات الثقافية المحدودة.

الحرية

الحرية تحكم أسلوب الحياة في ألمانيا وحتى في أسلوب الحياة غير التقليدي الذي لا يعتمد على العادات المعترف بها في المجتمع
الألماني، وترفض ألمانيا قبول وصاية الدولة والشرط هو أن هذه النماذج لن تؤثر على حرية الآخرين، ويعتبر التسامح وقبول
الآخرين من أهم الأولويات في ألمانيا، خلال فترة الاشتراكية القومية أو النازية  يعترض الألمان على وصاية الدولة، بينما كان مواطنو
ألمانيا الشرقية يخضعون لوصاية الدولة، تركت هذه التجارب التاريخية بصماتها على الألمان، بالإضافة إلى الحركة النسوية وحركة
المثليين، وقد لعبت الحركة الطلابية أيضًا دورًا مهمًا في ترسيخ ثقافة الحرية والتسامح واحترام جميع الاختلافات.

الجودة

الدقة هي الصفة التي يوليها الألمان اهتمامًا خاصًا يتماشى هذا مع تقييمات الآخرين الذين يشيدون دائمًا بالجودة الألمانية على مدى
سنوات كثيرة، حازت طوابع “صنع في ألمانيا” على سمعة عالية. تعتبر المنتجات المصنوعة في ألمانيا بشكل عام منتجات عالية
الجودة ، وهو ما ينعكس إيجاباً في عدد المنتجات الألمانية المصدرة.

الدستور

القانون الأساسي هو الدستور الألماني، وهو الأساس السياسي والقانوني للبلد وصدر في 23 مايو 1949  وتأثر بتجربة البلدان
الاشتراكية القومية (النازية) بدون قوانين ، وكذلك تجربة جمهورية “فايمار” بعد الحرب العالمية الأولى. يركز القانون الأساسي بشكل
خاص على الحقوق الأساسية للمواطنين، وأهمها حماية كرامة الإنسان كما تؤكد على الحق في حرية تنمية الشخصية والحق في الحياة
والحق في السلامة الشخصية.

يعتبر القانون الأساسي وسيلة للمواطنين للدفاع عن حقوقهم أمام الوطن، وينص القانون الأساسي على أن الرجل والمرأة متساويان في
الحقوق ويحظر اعتبار الدين أو السياسة أو المعتقدات الأخرى أداة للتفريق بين المواطنين وعموم المقيمين وكذلك المتواجدين على التراب الألماني عموماً.

المحكمة الدستورية الفيدرالية في “كارلسروه” هي أعلى مؤسسة قضائية في ألمانيا وهي المسؤولة عن مراقبة الامتثال العام لمبادئ القانون الألماني الأساسي.

 

من المصادر: ar.wikipedia

 

ABDULKADER ABROUSH

معكم عبد القادر عبروش أستاذ محاضر من أصول سورية - تركية ومقيم في المملكة المتحدة. أعمل كمحاضر ومدون وباحث وكاتب ، هدفي إثراء المحتوى العربي ونشر كل ما هو جديد ومفيد للمتابع والقارئ العربي وذلك من خلال مواقعنا التالية: - الهدهد دليلك العربي - دليل بريطانيا - مونديال منوعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوظة لموقع الهدهد دليلك العربي